هيئة خيرية أمريكية تعيد السمع للموريتانيين الصم

Share

وزعت هيئة أمريكية بالتعاون مع هيئة بن بيه الخيرية المئات من السماعات مجانا علي موريتانيين يشكون ضعفا في حاسة السمع.

وتولت هيئة (ستاركي هيرينغ فوندايشن ) صباح اليوم الاثنين عملية التوزيع بمقر هيئة بن بيه الخيرية في العاصمة الموريتانية نواكشوط.

واستفاد من الفحص وتقديم السماعات عدد كبير من الموريتانيين الذين يشكون ضعفا في حاسة السمع، حضروا من مختلف مقاطعات العاصمة وأحيائها الشعبية.

وجرت عملية التوزيع تحت إشراف من رئيس البعثة الأمريكية بيل أوستين، ونائب رئيس ومؤسس جمعية بن بيه الخيرية شيخنا محفوظ بن بيه، ورئيس المنتدى الموريتاني للصم حبيب الله ولد موسى، وعدد من الأطباء المختصين.

وأبدى بيل أوستين ارتياحه لتمكن مئات الموريتانيين من السماع، مضيفا أنه “لشعور عظيم أن تكون سببا في إسعاد أشخاص ما حول العالم”.

وشكر رئيس البعثة هيئة بن بيه الخيرية والمنتدى الموريتاني للصم لجهدهم في إنجاح هذه العملية المشتركة.

وبحسب ما أعلن عنه فإن الهيئة ستعمل على توزيع حوالي 400 سماعة يوميا، على مدى ثلاثة أيام، في حين تشير الأرقام إلى أن السماعة الواحدة يصل سعرها إلى قرابة مليون أوقية.

وعبر عدد من الذين حصلوا على السماعات عن شكرهم لهيئة بن بية الخيرية، التي وفرت لهم هذه الخدمة، وكان من بينهم نساء وأطفال وشيوخ.

وقال محمد سالم 64 سنة وهو جندي متقاعد إنه فقد سمعه أثناء حرب الصحراء ولم يتمكن من السمع حتى اليوم.

ويضيف محمد سالم أنه بفضل هيئة بن بية والهيئة الأمريكية تمكن من سماع الأصوات بعد أزيد من أربعين سنة.

وشكر رئيس المنتدى الموريتاني للصم حبيب الله ولد محمد موسى هيئة بن بيه الخيرية على توفيرها كافة تكاليف إقامة البعثة وقال إن الهيئة هي الوسيط بينهم مع البعثة الأمريكية.

وتنشط هيئة بن بيه الخيرية الواسعة الانتشار في مختلف دول العالم، وقد سبق لها أن ساهمت في جلب مشروع للطاقة المتجددة إلى موريتانيا، يشكل اليوم جزء من طاقة العاصمة نواكشوط، وذلك لتخفيف وطأة أسعار الطاقة على المستهلكين محدودي الدخل.